منتدى روحاني شامل بكل العلوم الروحانية


    الفصل بين قـرين - وقــرين

    شاطر

    ابو الخليل
    Admin

    المساهمات : 541
    تاريخ التسجيل : 04/12/2010
    العمر : 62
    الموقع : مدير المنتدى

    الفصل بين قـرين - وقــرين

    مُساهمة  ابو الخليل في الإثنين مارس 26, 2012 1:51 am

    الفصل
    الفصل عن القرائن السابقة ضرورى للتقدم فى الطريق السمائى .. لأن طريق السماء أشبه بعمق المحيط كل مرحلة لها ضغط معين ..تحتاج لخوذة فى مرحلة بينما تحاج لبدلة كاملة عند العمق الثانى بينما العمق الأخير تحتاج لغواصة ..
    أما فى الباطن كذلك لكن العكس كلما تسير تتخلى عن أشياء تنفصل عن شخوصك ..تنفك من قيودك .. الإنفصال حتى عن قوتك ..
    زمن أخر قائم تدخل فيه عند افتتاحه .. طبعا المفروض أن تتوائم بتجهيز قرينك ..أحواله ..أفعاله .. منطقه .. وإلا لاتستطيع أن تنفك من قرينك القديم يطاردك ويلح عليك .. كشخص يعيش فى الظلام ..عند إضاءة الأنوار تظهر كل شخصية حسب ما تجهزت ..
    كلما تتقدم تنفصل عن عقلك الباطن السابق بعدم الإنسياق وراء إملاءاته وإغواءاته .. وتملية العقل الباطن الجديد بالملامح الجديدة فى الداخل .. كمثل فترة الحمل التى يولد بعدها العقل الجديد .. فإن فقست البيضة عرفنا مافيها فرخ جديد أم أنها بيضة فاسدة
    الخزان
    .. لكل مرحلة فى الطريق وقود معين .. وكأن فى الداخل خزان متنقل ولابد أن تتخلص من الخزان القديم لبدء تشغيل الخزان الجديد وإلا لن تسير المركبة وتهوى من هاء الجبل إلى هاء الهاوية
    واتصال القرين له أثر بين واضح فالقرين الجميل يترك أثر جميل فى صورة صاحبه والقرين الحيوانى يظهر بصورة الدابة
    الفصل تخلية للنفس وتحلية للروح كما يقول الصوفية .. فى رحلة العقل الكلى كما يقول الفلاسفة أو خلع العذارعند العشاق أو هيكل الهياكل عند المسنيرين .. هو قرين فى الدنيا وحال فى القبر .. وروح فى الآخرة ...فى النهاية إلى عالم الر وح والأمر حيث صفة مفردة تتسمى باسم السيد الواصل فيها ..
    كما تسمى المقام المحمود باسم الحبيب
    خروج من مجالات الزمن إلى الوقت الكامل حسب إتمام مكارم الأخلاق
    القرين الجديد
    يكون غريب على صفات النفس وعادة فى البداية يظهر على صاحبه بشخصية البراءة .. بصفة الطفولة .. صفته كالطفل الخام قد يكون الأدب فيه طبيعى كالأخلاق الوراثية وقد يكون الأدب بالاكتساب والتربية .. ودائما عذرا للطفل حتى يبدأ فى أعمال الكبار ويتمكن فى الجمع الجديد وأخلاقه.. بتخلقات الرتبة الجديدة ..
    المخلوق الجديد الذى هو قرينك .. رتبتك .. فيعرفوك بصفتك .. بشخص عملك.. مع من هو مثلك .. مع من تحب ..قرائن تتوائم مع قرينك ..إتحاد الأشباه .. جموع تجمع فى ذاتك كل جمع منها تكون فى زمن كبير يطوى فيك .. ( منقول )


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 4:40 pm